دراسة جدوي حلاق
img
شركة التقنية
  • 20 أبريل
  • 0 تعليق
  • 1256 مشاهدة
img

دراسة جدوي حلاق، يعتبر مشروع محلات الحلاقة من المشاريع التي اتجهت إليها فئة كبيرة من الشباب للعمل بها، حيث أن هذا المشروع من أكثر المشاريع المربحة والمحققة لدخل ممتاز، فقد بحث الكثير من الشباب علي أماكن ومشاريع لكي يعملوا بها وكانت معظمها غير مناسبة لإحتياجهم، كما كان لها شروط معينة بجانب أن هذه المشاريع مرهقة وغير مربحة أو الربح العائد منها تكون نسبته قليلة، لذلك أردنا أن نفيد الشباب في هذا المقال ونقترح عليهم مشروع مثل مشروع الحلاقة ونقدم لهم أهم  المعلومات حوله في السطور القادمة.

 

دراسة جدوي حلاق

قديما كان إهتمام الشباب والرجال متوقف علي حلاقة شعر الرأس والشارب و قصات شعر تقليدية ولكن مع مرور الوقت ظهرت محلات حلاقة مجهزة بأعلى مستوى، حيث كانت توفر أفضل الجلسات للعملاء وكان إهتمامها لا يقتصر على قصات الشعر فقط بل علي الوجه أيضا.

لذلك كان دائما عدد الإقبال علي الحلاقين في تزايد، حيث كان الناس يذهبون إلي محل الحلاقة أقل شئ مرة في الأسبوع لعمل ماسكات أو حلاقة الشعر، أدي هذا إلي زيادة في عدد المقبلين علي إنشاء هذا المشروع لوجودهم به ربح جيد وراحة أثناء العمل، حيث أننا نلاحظ هذا بوجود علي الأقل محلين حلاقة في منطقة واحدة.

يحتاج مشروع الحلاقة إلي كثير من المعدات والأشياء الواجب توافرها والتي يتم تحديدها من قبل عمل دراسة جدوي للمشروع قبل البدء في تنفيذه، بالإضافة إلي أن هذا المشروع أو غيره من المشاريع لا يصلح أي منهم إلا عند عمل دراسة جدوى قبل إنشائه، لكي يستطيع المستثمر إختيار البقاء على المداومة في هذا المشروع أم لا.

دعنا نتوقف هنا عزيزي القارئ عدة ثواني ما رأيك بدراسة جدوى وافية لمشروع الحلاقة، بالتأكيد إجابتك نعم، إنها شركة التقنية التي تمتلك فريق عمل من أمهر الخبراء والمتخصصين في مجال عمل دراسات الجدوي.

فهي أفضل مكان يقدم لك ماتبحث عنه وتوفر عليك الوقت والمجهود، بالإضافة إلى ذلك تضمن لك النجاح المرجو تحقيقه جراء تنفيذ مشروعك علي أرض الواقع.

أما بالنسبة لمشروع الحلاقة فهو بالتأكيد مشروع مربح وعلاوة علي هذا فإنه من المشاريع التي لا تحتاج إلي رأس مال كبير ليتم تنفيذه، ويستطيع أي الشخص إقامته والعمل به وعند اكتسابه لربح جيد يقوم بتكبير المحل وتجديد المعدات بأحدث منها إن أمكن.

 

مشروع حلاقة متنقل

يعد مشروع الحلاقة المتنقل من المشاريع التي قامت نسبة قليلة من الناس بالتفكير بها وتنفيذها، تعتبر فكرة هذا المشروع مربحة بنسبة عالية بالإضافة إلي عدم إستهلاكه لرأس مال كبير عند إنشائه.

وفيما يلي سنطرح عليك المعلومات المتعلقة به في السطور المقبلة وحدد أنت عزيزي القارئ إذا كان مناسب لك أو غير مناسب:

  • يكون هذا المشروع عبارة عن محل حلاقة داخل سيارة، تنتقل هذه السيارة من مكان لآخر ويكون بداخلها عدد من العمال يباشرون عملهم، كما تكون هذه السيارة شاملة لكل المعدات اللازمة للحلاقة.
  • لا تذهب السيارة إلي مكان معين، حيث أنها تزور أماكن كثيرة خاصة المناطق المكتظة بالسكان، ليست الرجال والشباب وحدهم من يستطيعوا أن يقوموا بالحلاقة في هذه السيارة المتنقلة، ف الأطفال أيضاً يكون بإمكانها الحلاقة داخلها أيضاً، وفي بعض الأحيان تكون هناك محلات حلاقة متنقلة خاصة بهم.

 

تجهيز صالون حلاقة رجالي

دراسة جدوي حلاق يعتبر صالون الحلاقة من أبسط المشاريع في تجهيزها، حيث أنه لا يحتاج إلى عدة أشياء ليصمم علي أعلي مستوي، فهو فقط بحاجة إلى بعض الأغراض التي يحتاج إليها العامل من أدوات وما شابهه، كل هذا وأكثر سنقوم بذكره مع الشرح في السطور التالية:

  • بالنسبة لمساحة محل الحلاقة ف هناك صالونات بأحجام مختلفة ومساحات مختلفة، ويختلف حجم الصالون عن الآخر بإختلاف حجم المشروع نفسه من (رأس مال و عمال وآلات) أو التكلفة بشكل عام.
  • عند إختيار مكان لإنشاء محل الإقامة يجب مراعاة إختيار منطقة مليئة بالسكان، لأن إختيارك لمكان عدد سكانه كثيف، يترتب عليه زيادة دخلك بسبب زيادة عدد المقبلين
  • يحتاج الصالون إلي عدد من الكراسي التي يتم جلوس الزبائن عليها أثناء الحلاقة، مرايات تكون نظيفة وواضحة تبين الصورة بأفضل شكل، أن تكون هناك بعض الديكورات الأنيقة للحوائط ومختلف أركان الصالون.
  • تكون معدات المحل الخاصة بالحلاقة عبارة عن (أمواس وماكينة حلاقة فأكثر و جهاز إستشوار) وبعض الأجهزة التي تحسن من حالة الشعر مثل (المكواة وأدوات الفرد الأخري)، بالاضافة إلي كريمات توضع بعض الحلاقة لإبراز جمال قصة الشعر، وماسكات مختلفة للوجه، كذلك عدد من الفوط وأجهزة تعقيم الآلات.
  • إذا كان هناك أكثر من عامل ف يتم تقسيم العمل عليهم من خلال أن ينسب كرسي لكل شخص، هذه الفكرة تعمل علي التخفيف من ضغط الصالون، وعدم ترك الزبائن ينتظرون بعضهم واحد تلو الآخر لحين إنتهاء كل فرد منهم.

 

احدث اخبار الشركة

اخبار ذات صلة

التعليقات: